مجلس الجهة يدعم حماية واحة سكورة من فيضانات واد الحجاج

 

 

نظرا لما تشكله الكوارث الطبيعية من مخاطر وأضرار على الساكنة والمزروعات والمنتجات الفلاحية في العديد من المناطق بالجهة، بادر مجلس الجهة لدعم إنجاح اتفاقية الشراكة متعددة الأطراف التي سعى فيها مجلس جماعة سكورة، والتي مكنته من الاستفادة من دعم صندوق مكافحة آثار الكوارث الطبيعية الذي تم إحداثه بمقتضى قانون المالية برسم السنة المالية 2009.

اتفاقية الشراكة تضم كلا من وزارة الداخلية ، وزارة الاقتصاد والمالية، والمجلس الجماعي لسكورة أهل الوسط الحامل للمشروع، وثلاثة شركاء رئيسيين على المستوى الترابي هم مجلس جهة درعة تافيلالت وعمالة ورز زات ، والمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بورززات.

وتهدف الاتفاقية إلى إنجاز مشروع " بناء جدار حجري لحماية واحة سكورة من فيضانات واد الحجاج" بإقليم ورززات. وتقدر التكلفة الإجمالية لهذا المشروع الهام ب20 مليون درهم ( 2 مليار سنتيم )، موزعة على الشركاء كما يلي :

- وزارة الداخلية (FLCN) بمبلغ 6 مليون درهم.

- مجلس جهة درعة تافيلالت بمبلغ 5 مليون درهم.

- المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لورززات بمبلغ 5 مليون درهم.

- جماعة سكورة أهل الوسط بمبلغ 4 مليون درهم.

وقد تم تحويل الدفعة الأولى من مساهمة مجلس الجهة لحساب الجماعة الترابية نهاية السنة المالية 2018.

يشار إلى أن مجلس الجهة صادق على اتفاقيتين مماثلتين خلال سنة 2018، سيستفيد منهما جماعة تودغى العليا بإقليم تنغير، وجماعة سيروا بإقليم وارزازات.

كما تجدر الإشارة إلى أن المبادرة الأصلية في بناء هذه الشراكات ترجع إلى رؤساء الجماعات ، ولذلك بادر مجاس الجهة إلى تنظيم دورة تكوينية لفائدة رؤساء الجماعات بالجهة بهدف تعريفهم بجميع الصناديق التي ترصد فيها الدولة اعتمادات مهمة للتنمية المحلية ، كما كانت الدورة فرصة للإطلاع على المساطر الواجب سلوكها لجلب هذه المنافع لجماعاتهم.

 </p