توقيع مذكرة تفاهم بين الجهة ومنظمة " أكال AKAL "..وملتقى حول الاستثمار في السياحة التضامنية لمغاربة العالم في شهر يونيو 2019

 

 

تم توقيع مذكرة تفاهم يوم الخميس 21 فبراير 2019 بين مجلس جهة درعة تافيلالت ومنظمة " أكال" ( تعني بالأمازيغية "التراب " و " الأرض " ) التي يوجد مقرها بجنيف عاصمة سويسرا.

مذكرة التفاهم، التي وقعت بين رئيس الجهة والسيد الحسين وحليس بصفته نائبا لرئيس المنظمة ومكلفا بالعلاقات الدولية والاستثمار، ترمي إلى جذب المستثمرين من أبناء وبنات الجهة المقيمين بالخارج لتوجيه عنايتهم للجهة والمساهمة في نهضتها الاقتصادية. وفي هذا الإطار تم الاتفاق على تنظيم الملتقى السنوي الأول تحت شعار" السياحة التضامنية والبيئية وتثمين الثرات اللامادي رافعة اقتصادية للجهة " لاستثمار التحولات الايجابية الكثيرة التي تعرفها الجهة وكذا السياسات العمومية الموجهة لتشجيع الاستثمار في السياحة، وخاصة اعتزام الحكومة اتخاذ التدابير لمنح الأرض مجانا للراغبين في الاستثمار في بناء مؤسسات سياحية، كما صرح بذلك السيد وزير الداخلية على هامش حفل تنصيب السيد الوالي الجديد لجهة درعة تافيلالت.

يشار إلى أن السيد وحليس الحسين، عضو الهيئة الاستشارية لقضايا الاستثمار التابعة لمجلس الجهة، ينحدر من آيت عيسي آيت يحيى جماعة آيت سدرات السهل الغربية، قلعة مكونة عمالة تتغير،مستقر بفرنسا منذ 1989،أستاذ اللغة الإنجليزية والتواصل بمدينة Val de Reuil عمالة أور (EURE) منطقة النورماندي (Normandie) مستشار ببلدية Val de Reuil مكلف بالتعاون اللامركزي، وعضو في لجنة التعاون اللامركزي في مجموعة (Communauté d’Agglomeration Seine Eure).

كما تجدر الإشارة إلى أن من بين أهداف منظمة "أكال" تشجيع وتطوير منظومات اقتصادية وبرامج تنموية بالتعاون مع شركائها الذاتيين والمعنويين لخلق أنشطة استثمارية للاقتصاد التضامني والاجتماعي، الاقتصاد الأخضر، الاقتصاد الثقافي والهندسة السياحية، كما أن من بين الأهداف ذات الأبعاد المتوسطة خلق منظومة اقتصادية لتحسين مؤشرات التنمية البشرية بجهتي درعة تافيلالت وبني ملال خنيفرة بخلق فرص شغل وتشغيل ذاتي للأفراد والمجموعات ، ومن اجل هذه الأهداف خلقت "علامة أكال label Akal " المسجلة لأجل تسويق المجالات الترابية وثرواتها المادية واللامادية.