السياحة المسؤولة تتعزز بدرعة تافيلالت بتظاهرة دولية ذات عمق إفريقي وبعد تضامني لفائدة السكان المحليين

 

 

استقبل رئيس الجهة، يومه الثلاثاء بمقر جمعية الجهات بالرباط، كلا من السيد يوسف علي موسامي ( عضو مجلس جهة الوسط بفرنسا من أصول تشادية ورئيس الجمعية الدولية la Saharienne ) والسيد Patrick Goujon منظم ماراطونات دولية، واللذين قاما بزيارة استكشافية لجهة درعة تافيلالت وأعدا مشروع تظاهرة عالمية للسياحة المسؤولة والتضامنية، ستجعل من جهة درعة تافيلالت سنويا قبلة لآلاف السياح الراغبين في التعرف على ثقافة الشعوب الإفريقية ذات نمط العيش الصحراوي.

الملتقى الذي ستنظم نسخته الأولى سنة 2019، سيتم احتضان فعالياته في أقاليم الجهة الخمس على التوالي ، وسيعرف تنظيم فعاليات فكرية وثقافية ورياضية واجتماعية وبيئية ترمي إلى ترسيخ تظاهرة منبثقة من مفهوم السياحة التضامنية التي ترمي إلى إدماج السكان المحليين بكافة مستوياتهم المعيشية في دائرة الاستفادة من العائد الثقافي والمادي للتظاهرة.

ومن المميزات التي كانت موضوع نقاش وتأكيد من طرف رئيس الجهة، الدعوة إلى تبني منظور يجعل من هذا الملتقى مناسبة سنوية تمكن جهة درعة تافيلالت من تطوير إشعاعها الدولي لتصير قاعدة ترابية وطنية متقدمة لتوطيد العلاقات مع الشعوب الإفريقية جنوب الصحراء الكبرى، وإحياء ثراث طريق الذهب والعاج والملح الذي ظل ترابها لعدة قرون - عبر محور سجلماسة - فضاء للتبادل التجاري والتمازج الثقافي والتعايش بين شعوب المنطقة.

يشار إلى أنه تم الاتفاق على عقد اجتماع ثاني في غضون أسبوع للمصادقة على التفاصيل العملياتية للمشروع والشروع في تنفيذه بناء على التزامات الأطراف الشريكة في تحقيقه.