انطلاق التحضيرات لتنظيم المنتدى الدولي الأول للنقل الجوي بجهة درعة تافيلالت

انطلاق التحضيرات لتنظيم المنتدى الدولي الأول للنقل الجوي بجهة درعة تافيلالت

 

 

بالنظر لعلاقة تطور خدمات النقل الجوي - في تجارب العديد من الدول - بتحقيق التنمية الاقتصادية بالجهات البعيدة عن المراكز الحضرية الكبرى، انطلقت المشاورات بين مجلس الجهة والعديد من الفاعلين الوطنيين والدوليين لتنظيم المنتدى الدولي الأول للنقل الجوي بجهة درعة تافيلالت في شهر نونبر 2019، من أجل تحقيق الأهداف التالية :

أولا : التعريف بالمؤهلات الاستثمارية والسياحية لجهة درعة – تافيلالت بعد التطور المهم الذي حظي به قطاع النقل الجوي بمطاراتها الثلاث وبأسعار جد تحفيزية للمستثمرين والسياح وعموم المواطنين.

ثانيا : جلب أكبر عدد ممكن من المستثمرين المغاربة والأجانب وتحسيسهم بالشراكات والتحفيزات التي يمكن أن يساهم بها مجلس الجهة لمواصلة جهود مضاعفة عدد الرحلات الجوية وتحسين خدمات النقل الجوي داخل الوطن، وكذا فتح خطوط دولية تربط مطارات الجهة بمطارات أوروبية ذات أولوية خاصة بالنسبة للجهة.

ثالثا: بلورة مشاريع متنوعة في قطاع الطيران المدني عموما، من شأنها إحداث مؤسسات للتكوين في قيادة الطائرات ومهن المضيفين والمضيفات وغيرها من مهن القطاع لإحداث مناصب شغل لفائدة الشباب وخلق دينامية اقتصادية تسهم في تنمية جهوية مستدامة وتعزز تنافسية المجال الترابي للجهة.

رابعا : التداول بشأن مشروع تأسيس منطقة صناعية مندمجة بالجهة خاصة بقطاعي النقل الجوي والطيران المدني تتكون من مرافق صناعية خاصة بتفكيك الطائرات المنتهية الصلاحية، ووحدات لتجميع أو تدوير المكونات الالكترونية والكهربائية والسلكية والصوتية والالكترو-مغناطيسية الخاصة بالقطاع.

خامسا : تحسيس المؤسسات العمومية والخاصة من أبناك وشركات التأمين وصناديق الاستثمار بالأهمية القصوى لمجالات النقل الجوي والطيران المدني في تحقيق تنمية وإقلاع اقتصاديين بالجهة وحثهم على الانخراط في تمويل المشاريع المرتقبة في هذا المجال.

وبالنظر لأهمية هذا الملتقى في فتح جهة درعة تافيلالت على مصراعيها لتطوير الاستثمار في مجال خدمات النقل الجوي، وتحقيق توطين جهوي لصناعات مرتبطة بالقطاع، وإحداث مؤسسات للتكوين تعزز حظوظ الشباب في الاندماج السلس في الدورة الاقتصادية بالجهة، فقد تم اتخاذ التدابير لتحقيق حضور كافة شركاء الجهة من مؤسسات حكومية وشركات عمومية وشركات خاصة وخبراء وطنيين ودوليين ومؤسسات مالية من داخل وحارج المغرب.