مفاجأة كبرى وسارة من الصين لتسويق المنتوجات المحلية للجهة والترويج السياحي والاستثماري الدائم لثرواتها الثقافية والطبيعية

 

 

بدل 700 متر مربع التي كانت مقترحة لاحتضان فضاء درعة تافيلالت الدائم بمدينة Yinchuan، عاصمة جهة Xinchia التي تربطها علاقة صداقة متينة مع الجهة، المسؤولون الصينيون يضاغفون المساحة 10 مرات ويخصصون 7000 متر مربع لاحتضان الصين لتجربة فريدة ستمكن أول جهة من جهات المغرب من هبة عبارة عن فضاء تجاري وثقافي وسياحي دائم ذو طبيعة مؤسساتية حديثة ومتطورة يحتضنه مبنى تجاري دولي Twin Center.

هذا القرار السار جاء ثمرة لعمل مكثف وحثيث تمثل في تبادل زيارات بين مهندسين صينيين ومغاربة للجهتين وتعاونهما على إعداد تصور هندسي يحاكي الخصائص العمرانية والثقافية لجهة درعة تافيلالت، ويقدم إبداعا يليق بهذه التجربة الفريدة التي تعكس جدية الجهتين في التعاون من أجل شراكة مثمرة ونموذجية.

الفضاء الذي يعتبر هبة صينية، سيتولى الاصدقاء الصينيون إعداده وتجهيزه بتمويل صيني كامل، وسيكون جاهزا بعد حوالي أربعة أشهر من الأشغال كما يرتقب تدشينه في شهر شتنبر المقبل بحول الله بحضور وفد مغربي وازن يمثل الجهة مرفوقا بوفد من رجال ونساء الإعلام من مختلف المنابر الوطنية والجهوية.

فضاء درعة تافيلالت بالصين يتكون من مرافق متعددة، ويتضمن سوقا للمنتوجات المحلية لجهة درعة تافيلالت، وقاعة كبرى لتنظيم العروض الفنية والثقافية والمؤتمرات، وقاعات للورشات، ومطعما مغربيا على شكل خيمة للرحل، ومجسما كبيرا لقصر آيت بنحدو بوارزازات، وشاشات عملاقة تفاعلية جِدارية متعددة اللغات لتمكين زوار الفضاء من الولوج الذاتي إلى كافة المعلومات السياحية والاستثمارية والثقافية للجهة، وفضاء خاصا بالطفولة، ومرافق إدارية وأخرى متعددة مرتبطة بتوفير ظروف الراحة والتسوق والإطلاع الفكري الثقافي على كنوز درعة تافيلالت لكل زوار المعرض.

هدية Xinchia لدرعة تافيلالت جاءت في مستوى تمثل معاني الاختيارات الاستراتيجية للتعاون بين البلدين والتي يقودها جلالة الملك حفظه الله ورئيس جمهورية الصين الشعبية، كما تجسد تطلع الطرفين لإحياء واستلهام معاني العلاقات التاريخية للتبادل التجاري بين الشعبين عبر "طريق الحرير" و"طريق الذهب" والتي كانت حاضرة سجلماسة مركزا وملتقى عالميا لها ولعدة قرون.

يشار إلى أن تعاونيات الجهة وجمعياتها التنموية والمجموعات ذات النفع الاقتصادي هي المستفيد الأول من هذا المشروع النوعي والفريد في السوق الصينية، وسيمكن من تحقيق طفرة نوعية في تسويق منتجاتها بشكل دائم وفعال ومنتظم.

كما يجب التذكير بأن تخصيص مجلس الجهة لمليار سنتيم سنويا ( 10 مليون درهم كما صادق عليها بالإجماع في دورة مارس الأخيرة ) لدعم المنتوجات المحلية سيتكامل مع هذه الشراكة الدولية ، كما سيتكامل مع الشراكة المصادق عليها مع وزارة السياحة والنقل الجوي - قطاع الإقتصاد التضامني، من أجل النهوض بالاستثمار والتشغيل في قطاع المنتوجات المحلية التي تتميز بها جهة درعة تافيلالت وستمكن تبعا لذلك من تحسين ظروف عيش الساكنة القروية بشكل خاص.

( رفقته صورة هندسية للفضاء ومرافقه، وصورة لجانب من المركز التجاري العام لمدينة Yinchuan ذات المليونين نسمة، والتي ستحتضن هذا الفضاء والمعرض الدائم التجاري والسياحي والثقافي لجهة درعة تافيلالت ).

IMG 20190328 WA0018