وفد جهة درعة تافيلالت يطلع خلال زيارته لفرنسا على مزيد من التجارب التي تصنع قوة الجاذبية السياحية للجماعات الترابية

وفد جهة درعة تافيلالت يطلع خلال زيارته لفرنسا على مزيد من التجارب التي تصنع قوة الجاذبية السياحية للجماعات الترابية.

3- مشاريع من إنجاز المؤسسات المنتخبة :

مسار الصخور الناطقة parcours des rochers parlants :

في هذا المشروع السياحي- الثقافي، يتم التعريف بتاريخ المنطقة وعادات أهلها وحضارتهم من خلال فكرة مبدعة تجتذب السواح المهتمين بالثقافة ةخاصة سياحة الشباب والتلاميذ والأسر والعائلات.

تم تنفيذ المشروع من طرف مكتب السياحة بصناعة أجسام بأشكال تحاكي مظاهر "الصخور"، من مادة بلاستيكية مناسبة. تم تثببت " الصخور " في الطبيعة على مسار طويل، وبداخلها تسجيل صوتي لحكاية من حكايات تاريخ وثقافة المنطقة. تم ربط آلة التسجيل بشكل خفي بلوحة شمسية تزودها بالطاقة الضرورية للاشتغال بشكل مستدام. يبدا السواح ممارسة هذه الرياضة السياحية والثقافية بضغط أحدهم على زر بسطح " الصخرة "..ثم ينبعث من داخلها صوت يأخذ في سرد الحكاية بطريقة فنية مثيرة ولمدة لا تتجاوز بضع دقائق. في ختام السرد ، تطرح "الصخرة " على المتحلقين حولها سؤالا ثقافيا أو لغزا يجب فك شفرته..وفي الطريق بين " صخرة " وأخرى تنتظرهم على المسار الطويل حيث تم زرع صخور كثيرة، يثور بين السواح ومؤطريهم نقاش ثقافي وحوار حول الحكاية واللغز أو السؤال.

هندسة المسار كما وضعها مصمموا المشروع، تمكن فريقا من السواح من قضاء ساعات ممتعة من المشي والتجوال وسط الحقول والمنحدرات والمرتفعات، كما تمكنهم من اكتشاف ثقافة وتاريخ المنطقة بطريقة بيداغوجية تمزج بين المتعة والتثقيف والرياضة.

هذا المشروع يمكن الجماعة من استقطاب عدد كبير من السواح طيلة السنة ويساهم في تنشيط الاقتصاد المحلي على أكثر من صعيد.

ملاحظة : من الأمور البسيطة التي تعزز جاذبية المواقع السياحية، وضع لوحات ووسائط متعددة لجعل المعلومة في متناول السواح. في الصورة المرفقة، نموذج لهذا التسويق الثقافي الذكي وغير المكلف : صفيحة رخامية نصف دائرية، عليها رسوم ومعلومات تمكن السائح وهو يقف في المكان المناسب ويمد بصره في الطبيعة المحيطة بالموقع، من التعرف على أسماء الجبال وارتفاعها والقرى المنتشرة والوديان.... إلخ.

وفد جهة درعة تافيلالت يطلع خلال زيارته لفرنسا على مزيد من التجارب التي تصنع قوة الجاذبية السياحية للجماعات الترابية.

وفد جهة درعة تافيلالت يطلع خلال زيارته لفرنسا على مزيد من التجارب التي تصنع قوة الجاذبية السياحية للجماعات الترابية.

( يتبع....)